23 مايو، 2009

د. مصطفى مشرفة


ذلك الشاب على اليمين هو أحد أفذاذ مصر و الذين نشئوا و أبدعوا على أرضها و ليس خارجها هو العالم الجليل مصطفى مشرفة عالم الفيزياء و الرياضيات ... و لم يكن دوره داعما للعلوم فقط و لكن أيضا داعما لإلتحاق الفتاة المصرية بالجامعة كطالبة و أستاذة فيما بعد ... و أتم إنجازه العلمى و الوظيفى ( كان وكيل ثم عميد لكلية العلوم ) كله فى مرحلة الشباب حيث توفى عن 52 عاما .
السؤال هو ماذا حدث ؟؟ لماذا لم تعد مصر قادرة على رعاية أبنائها مكتفية بإنجابهم تاركة واجب الرعاية و الإبداع و الإستيلاء للدول الأخرى ؟

ليست هناك تعليقات: