30 أبريل، 2012

الماسونية فى استامبول

لا يمكن  إضافة  رسالة  جديدة  بدون الإشارة  إلى اننا فى  اليوم  الثانى من إعتصام  وزارة  الدفاع  حيث  يستمر  البلطجية  مستمرين فى  هجومهم  على المعتصمين  المرابطين بقوة  و بعد  أن  تحول  الإعتصام  من إعتصام  لأولاد  أبو  اسماعيل  المختفى كالعادة  ..  إلا  إعتصام  يضم  كافة  أطياف الثورة  .. البلطجية  لا  يزالون  مدعومين بقوة  من  ظباط  المجلس  العسكرى و  ربما  الداخلية  أو أمن  الدولة ..  عموما  الثورة  مستمرة  و  ستنتصر  بإذن الله  .
اليوم  نحمل  هدية  للمهووسين بالمؤامرات الماسونية  ..  خبر  عن  مؤتمر البنائين  الحرار  فى استامبول  ..  ولا أدرى  لماذا  لم  يستخدم  كاتب  الخبر  كلمة مؤتمر  ماسونى  و خاصة أن الموضوع  لم يكن  يحمل  أى  حرج  .. فقد  ظل  هناك  محفل  ماسونى  بمصر  حتى  تم  حظر  النشاك الماسونى  بعد  ثورة  1952 (  لم  تعد  كلمة  الثورة  كافبة  للتعريف :)))  فنحن  نملك  ثورتنا الخاصة الأن  :))  )
يجب  ان  نتذكر  ان  هناك العديد  من الشخصيات الوطنية المصرية  قد إنضمت  للمحفل الماسونى المصرى  فى  بدايات  القرن العشرين  و  منها شخصيات  دينية  مخلصة  ..
لازلنا مع العدد  415  الصادر  فى 23 سبتمبر  عام 1932

ليست هناك تعليقات: